مستشفى كينغز كوليدج دبي هي منشأة صُممت على أحدث طراز تسع لعدد 100 سرير وتقع في دبي هيلز بمدينة محمد بن راشد. ولكوننا جزءًا من مستشفى كينغز كوليدج (KCH) في لندن، فباستطاعتنا أن نكفل لمرضانا إمكانية الوصول المحلي إلى علاج عالمي المستوى ومتخصصين رائدين في المجال الطبي.

جدير بالذكر أن حوالي ثلث الكادر الطبي لدينا، بما في ذلك جميع رؤساء الأقسام، قد تم تعيينهم من قبل مستشفى كينغز كوليدج في لندن، وهو مستشفى تعليمي بريطاني معتمد، وكذلك من قبل المستشفيات الشريكة له في المملكة المتحدة. وقد درس أغلب أطبائنا وتدربوا في بريطانيا، كما يتمتعون بسنوات كثيرة من الخبرة العملية في هيئة الخدمات الصحية الوطنية بالمملكة المتحدة (NHS).
وقد تم إنشاء مستشفى كينغز كوليدج دبي لتوفير احتياجات الرعاية الصحية للأسرة بأكملها، وسواءً كانت مشكلتك الطبية بسيطة أو معقدة، يمكننا تقديم أفضل مستويات الرعاية الصحية التي تشمل الاستشارات والفحوصات التشخيصية والعلاجات والدعم للتماثل للشفاء. وعند الضرورة، يمكننا أيضًا الترتيب لإحالتك لتلقي المزيد من العلاج المتخصص في مركزنا بالمملكة المتحدة، مستشفى كينغز كوليدج في لندن.
تتركز أولويتنا على رعاية المرضى، ولذلك فإننا نقدم نفس الرعاية الصحية الموثوقة عالية الجودة إلى جانب التقنيات الحديثة والإجراءات القائمة على الأدلة في مقرنا الجديد في دبي مثلما نقدمه في مستشفانا المشهور دوليًا في المملكة المتحدة. وفي الواقع، فإن الدافع وراء كل ما نقوم به هو توفير أفضل الممارسات في مسارات الرعاية الصحية ورغبتنا في وضع النتائج الصحية لمرضانا في المقدمة قبل أي شيء آخر.
جدير بالذكر أن العلاقات القوية التي تربط بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومستشفى كينغز كوليدج في لندن ترجع إلى عام 1979 عندما قدم مؤسس الدولة، سمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، منحة ساعدت على إنشاء مركز كينغز لبحوث الكبد الذي يُعد الآن من بين أكبر ثلاثة مراكز متخصصة في الكبد على مستوى العالم.
قيمنا
تتسق قيمنا مع قيم هيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS) بالمملكة المتحدة ونحن نسترشد بالمعايير ومسارات الرعاية المحددة من قِبل المعهد الوطني للتميز في مجال الصحة والرعاية (NICE) في المملكة المتحدة. ونحن نلتزم بأعلى معايير النزاهة ورعاية المرضى، من خلال التعاون الوثيق مع زملائنا في مستشفى كينغز كوليدج في لندن؛ وهذا يعني أننا لا نقوم أبدًا بإجراء فحوصات غير ضرورية أو نقدم لمرضانا علاجات ليست في مصلحتهم المثلى.